عصام يوسف: "مؤتمر فلسطيني الخارج" عهد جديد للتمسك بالأرض والعودة

لندن ـ قدس برس  |  الخميس 02 فبراير 2017 

أكد رئيس "الهيئة الشعبية العالمية لدعم غزة" عصام يوسف، أن ملتقى فلسطينيي الخارج المقرر عقده نهاية الشهر الجاري في تركيا  بمثابة عهد جديد للتمسك بالأرض وحق العودة إلى فلسطين.


وقال يوسف في حديث مع "قدس برس": "مهما طال الزمان سيأتي الفرج والنصر طالما بقينا ثابتين على أن فلسطين أرضنا ووطننا الغالي الذي لن نتنازل عنه كما لم يفعل ولم يقبل أسلافنا من الأباء والأجداد ".


واعتبر يوسف المؤتمر بمثابة "تجديد للعهد وثبات على الوعد على درب التحرير، وأن تبقى القدس عاصمة فلسطين رغم مكائد الاحتلال الإسرائيلي".


ووجه يوسف وعدا وعهدا لكل من ضحى بروحه من أجل تحرير فلسطين، أن "يبقى فلسطينيو الخارج كما الداخل مصرين ومتمسكين بدرب إكمال مشوار التحرير ولتبقى فلسطين حرة عربية".


ودعا يوسف المؤتمر والمشاركين فيه لنقل الأمانة إلى الأجيال القادمة ورفع الراية على مأذن القدس وكل قرى ومدن فلسطين وأن يكون شعارهم "يا قدس إنا راجعون".


وتستضيف مدينة "اسطنبول" التركية يومي 25 و26 شباط (فبراير) الجاري، فعاليات المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج" بمشاركة نخبة من الشخصيات الوطنية الفلسطينية من أكثر من 20 دولة حول العالم.


ويهدف المؤتمر، كما يقول منظموه، إلى لفت الانتباه إلى معاناة الشعب الفلسطيني اللاجئ خارج فلسطين، والمطالبة بحقوقهم عامة وخصوصا حقهم في تحرير أرضهم والعودة إليها، وحقهم في تقرير مصيرهم.


العنوان الأبرز للمؤتمر هو "فلسطينيو الخارج ودورهم المركزي في المشروع الوطني"، وسيبحث سبل تعزيز حضورهم واستعادة دورهم المنشود وتوظيف إمكانياتهم في حراك وطني يضيف ويتقاطع إيجاباً مع دور الفصائل والمنظمة والسلطة الفلسطينية ويسعى لتحقيق انفراجة في حالة انسداد الأفق الحاصل.


وقد أطلق مئات المشاركين في المؤتمر منذ يوم أمس الاربعاء، حملات تغريد عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ترويجا للمؤتمر وتعبيرا عن تمسك الفلسطينيين بحقوقهم.