اكتمال التحضيرات لمؤتمر فلسطينيي أوروبا (15)
وروتردام تتهيأ لاستقبال الآلاف من فلسطينيي أوروبا
 
روتردام – هولندا | الأربعاء 5 أبريل 2017
أكد المنسق العام لمؤتمر فلسطيني أوروبا "أمين أبو راشد" قرب الانتهاء من وضع اللمسات النهائية للتحضيرات لمؤتمر فلسطينيي أوروبا (15) والذي سينعقد  في الخامس عشر من إبريل/ نيسان الجاري في مدينة روتردام الهولندية تحت شعار "مئة عام شعب ينتصر وإرادة لا تنكسر".
 
وأعلن "أبو راشد" أن المؤتمر هذا العام سيشهد انعقاد ثلاثة مؤتمرات في آن واحد، الأول هو المؤتمر الرئيسي بفقراته وفعالياته المعهودة، وينعقد بالتوازي معه مؤتمر خاص بمتحدثي اللغة الإنكليزية، ومؤتمر آخر مخصص للطفل الفلسطيني.
 
ونوّه أبو راشد  إلى حضور العشرات من القامات الفلسطينية والعربية والدولية من شخصيات حكومية، ودبلوماسية، وسياسية، وإعلامية، وحقوقية، وفنية.
 
أمين أبو راشد
وأضاف المنسق العام لمؤتمر فلسطيني أوروبا أن المؤتمر يأتي ضمن سعي المؤسسات الأوروبية العاملة لفلسطين إلى تقوية وتفعيل الوجود الفلسطيني في أوروبا، والاهتمام بالجيل الشاب عبر إعطاء مساحة واسعة للشباب الفلسطيني بالمشاركة في إعداد وترتيب هذا المؤتمر منذ (14) عاماً.
 
مؤكداً في الوقت ذاته أن  كافة محاور القضية الفلسطينية ستكون على جدول أعمال المؤتمر، ابتداءً من مدينة القدس وما يعانيه أهلها من ظلم وانتهاكات حقوقية، إلى حصار غزة، والأسرى الفلسطينيين والاستيطان ومعاناة اللاجئين الفلسطينيين في سورية ولبنان.
 
وعن عمل لجان المؤتمر والملتقيات المرافقة له أشار رئيس اللجنة التحضيرية لمؤتمر فلسطينيي أوروبا (15)  "أحمد سكينة" إلى أن اللجان التحضيرية من مختلف المدن الهولندية والأوروبية بمختلف تخصصاتها السياسية والإعلامية والجماهيرية واللوجستية تعمل على استكمال التحضيرات ليوم المؤتمر الذي سينعقد بالشراكة مع مؤسسة مؤتمر فلسطينيي أوروبا، ومركز العودة الفلسطيني في لندن والجالية الفلسطينية في هولندا والبيت الفلسطينيي في هولندا.
 
وأضاف "سكينة" أن المؤتمر سيشهد عقد العديد من الملتقيات التخصصية كملتقى تجمع الأطباء الفلسطينيون في أوروبا، وملتقى تجمع المهندسين الفلسطينيين في أوروبا، وملتقى فلسطينيي سورية، وملتقى تجمع المعلمين الفلسطينيين في أوروبا، وملتقى المرأة الفلسطينية في أوروبا.

إضافة إلى برنامج للفنون الشعبية الفلسطينية والذي يتضمن العديد الفقرات الفنية والتراثية تقدمها الفرق الفنية المشاركة لمختلف الأعمار.
 
من جانبه أكد رئيس تجمع الشباب الفلسطيني في أوروبا و عضو مجلس إدارة المؤتمر "عبيدة المدلل" أن العشرات من الأوروبيين من مناصري القضية الفلسطينية سيشاركون في المؤتمر الخاص بمتحدثي اللغة الإنكليزية، وذلك في إطار سعي المؤتمر الحثيث لإيصال معاناة أبناء شعبنا الفلسطيني إلى مختلف شرائح وفعاليات المجتمعات الأوروبية. 
 
مشيراً إلى أهمية دور الشباب الفلسطيني في أوروبا في ذلك خصوصاً مع اتقانهم لمختلف اللغات المحلية الأوروبية ومعرفتهم بعادات وتقاليد شعوب البلدان التي يتواجدون فيها.
 
وعن قوافل العودة التي ستنطلق من مختلف المدن الأوروبية عبّر مسؤول لجنة الحشد في مؤتمر فلسطينيي أوروبا "محمد سلامة" عن ارتياحه للتحضيرات المرافقة للقوافل التي ستنطلق منذ يوم (14) نيسان / إبريل لتصل إلى مكان انعقاد المؤتمر صباح يوم المؤتمر، مشيراً إلى أن قوافل العودة هي إحدى الفعاليات المرافقة للمؤتمر والتي تحاكي مشهد عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى منازلهم وقراهم ومدنهم في فلسطين.
 
يذكر أن مؤتمر فلسطينيي أوروبا يعد من أبرز المؤتمرات العربية والإسلامية في القارة الأوروبية، حيث يعقد بشكل دوري منذ (14) عاماً، متنقلاً بين العواصم الأوروبية، والتي كان أولها في لندن عام (2003).