فلسطينيو المهجر #راجعين

الجزيرة نت | الاثنين 15 مايو 2017
يحيي ناشطون فلسطينيون وعرب ومتضامنون أجانب على مواقع التواصل الاجتماعي منذ مساء أمس الذكرى السنوية الـ69 للنكبة الفلسطينية على وسوم عدة، منها #راجعين، #ذكرى_النكبة، #النکبه69، #سنعود_48، #فلسطين_تجمعنا، وجميعها تشير إلى تأكيد حق العودة للاجئين الفلسطينيين لوطنهم الأم فلسطين.


ويتفاعل الناشطون مع الحملة التي أطلقها "المؤتمر الشعبي" لفلسطينيي الخارج، لإحياء ذكرى تهجير الفلسطينيين من وطنهم عام 1948 التي تصادف 15 مايو/أيار من كل عام، مما جعل المناسبة تتصدر قائمة التغريد على مختلف الوسوم.


وتدأب المنظمات الفلسطينية على إحياء هذه الذكرى لتثبيت حقهم في أرضهم، وتذكير العالم بأن حق الفلسطينيين لا يسقط بالتقادم، ولن يمحوه الزمن مهما طال، ولسان حالهم يقول الأرض لها أصحابها وسيعودون لها في يوم من الأيام، "حق العودة حق كل فلسطيني طرد من أرضه".


وتهدف الحملة بقيادة المؤتمر الشعبي إلى زيادة المشاركات التضامنية والتفاعلية مع هذه الذكرى، من خلال استعراض تواريخ ومعلومات وصور مهمة حول الحدث، المتمثل في حق العودة وما يعنيه لكل فلسطيني ذاق مرارة التهجير وحرقة الاشتياق للديار والحلم بعودة كريمة.


وبرز خلال فعاليات الذكرى الـ69 للنكبة الإبداع في إنتاج الصور التي ترمز للعودة، سواء كانت قديمة أو تلك التي يدخل عليها بعض الإخراج الفني، وكذلك التقارير والفيديوهات التي تروي قصة تهجير شعب، كما كان للفعاليات الشعبية ومنظمات المجتمع المدني بصمتها في الشوارع من رسوم ومسيرات وبرامج خاصة لهذا اليوم.


وكتب ناشط "رغم أننا انتكبنا.. وانتكسنا.. ولكن سيبقى لنا في الأرض حق وموعد ولقاء فصاحب الحق لا بد أن يعود غدا وإن غدا لناظره لقريب".


وبالأمل غردت سمية "قريبا ستكون نزهتنا الصيفية على بحر حيفا والشتوية في أريحا وتسوقنا في نابلس ورمضاننا في أقصانا، نحلم بالعودة لأرض الآباء التي هجروا منها عام 1948م.. مات الكبار ولن ينسى الصغار".


ونشر موقع غزة تنادي "69 عاما على النكبة الفلسطينية التي هجّرت خلالها العصابات الصهيونية الأهالي من ديارهم عام 1948، تحقيقا لوعد بلفور المشؤوم".


وغرد رجب "النكبة الحقيقية هي أن ننسى نكبتنا، لا نكبة لنا ما دمنا نحيا ونقاوم، أرفع الأحمال قدرا #وطن تحمله في فؤادك وتفتديه بروحك".

 
للإطلاع على المادة من المصدر انقر هنا