بروفيسور فلسطيني ينضمّ إلى ثلاثة أشهر أطباء في العالم


شبكة العودة الإخبارية | الاربعاء 31 مايو 2017
توجت جامعة بريستول في بريطانيا، واحدة من أعرق الجامعات في بريطانيا والعالم، البروفيسور سليم الحاج يحيى، بأرفع منصب علمي وأكاديمي في الجامعة وأعلى درجة بروفيسور بجراحة القلب في بريطانيا، لينضمّ بذلك إلى ثلاثة أطباء من الأشهر عالميا.


وتمّ تنصيب البروفيسور يحيى بهذا اللقب ليصبح أول جراح قلب من خارج المملكة المتحدة يحظى بهذا المنصب، وواحداً من الأطباء الأصغر عمرا الحاصلين على هذا اللقب في مجال جراحة وزراعة القلب والرئتين في بريطانيا.


يذكر أنّ البروفيسور الحاج يحيى درس وعمل في بريطانيا، واستقطبته جامعة النجاح الفلسطينية منذ أكثر من عاميْن للعمل عميداً لكلية الطلب ومديراً لمستشفى الجامعة.


كما عمل أستاذاً وجرّاح شرف وعضو مميز مضاف في الجمعية الملكية للجراحين في إنجلترا والجمعية الملكية للجراحين في غلاسكو وهي عضوية خاصة يكرم بها جراحين خدموا الإنسانية وأضافوا إضافة نوعية للعلوم الطبية، كما شغل في السابق رئيسا ومؤسسا لوحدة زراعة القلب الصناعيّ في مستشفى الجولدن جوبيلي وجامعة “جلاسكو” العريقة في إسكتلندا، وأسس العديد من مراكز القلب الصناعيّ في العديد من دول العالم وخاصةً الشرق الأوسط و أوروبا.


وكان البروفيسور يحيى مع فريقٍ طبيّ قد نجحوا في الماضي بزراعة قلب اصطناعي، في عملية هي الأولى من نوعها في الأراضي الفلسطينية.


كذلك نجح الفريق الطبيّ بقيادة البروفيسور سليم بإجراء عمليةٍ هي الأولى من نوعها في الشرق الأوسط، وهي وضع مريض في حال موت سريري موقت لمدة نصف ساعة، وتوقيف قلبه عن العمل لمدة 15 ساعة متواصلة تم خلالها تغيير الشريان الأبهر لقلب فاشل.