أنيس القاسم: نطالب باسترداد حقنا في منظمة التحرير الفلسطينية

 
السبت 25 قبراير 2017
 
طالب رئيس المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج، الخبير القانوني أنيس القاسم، باسترداد حق الشعب الفلسطيني في منظمة التحرير، مؤكدا أن القيادة لا تمتلك أن تستثني فلسطينيا واحدا من الخيمة الفلسطينية.
 
وقال القاسم في كلمة ألقاها خلال افتتاح أعمال المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج بمدينة اسطنبول التركية، اليوم السبت، "لقد مرت علينا مآسٍ كثيرة لكن أكثر المصائب سمّا هي أوسلو، ويجب العمل على تدميرها".
 
وبيّن أن منظمة التحرير ستظل الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني أينما كان تواجدهم، مؤكدا أنه يجب العمل على تدمير الاتفاقات التي حولت أعظم ثورة في التاريخ إلى خادم للاحتلال الاسرائيلي.
 
وأكد القاسم ان الذي شرعن السلطة الفلسطينية هو الاحتلال الإسرائيلي، بينما الذي شرًّع منظمة التحرير هو الشعب الفلسطيني، وأن على الشعب الفلسطيني أن يسترد السلطة من هذه القيادة.
 
وقال القاسم "شهداؤنا الذين قضو من أجل فلسطين وشبانا يستغيثون أين أرضنا أين القدس أين فلسطين".
 
وتوافد أكثر من 5 آلاف فلسطيني على مدينة اسطنبول التركية من 50 دولة من مختلف قارات العالم، للمشاركة في فعاليات المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج الذي انطلقت أعماله اليوم السبت، وتستمر حتى الغد.
 
وقال القائمون على تنظيم هذا الحدث في بيان صحفي وقّعت عليه نحو 70 شخصية فلسطينية، إن الحاجة لعقد "المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج" تأتي في ظل التطوّرات التي تشهدها المنطقة العربية، واستمرار استهداف حقوق الشعب الفلسطيني، وبعد مائة عام على صدور وعد بلفور.
 
والمؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج، يهدف إلى إطلاق حراك شعبي وطني واسع يفعل دور الفلسطينيين في الخارج من أجل الدفاع عن قضيتهم وحقوقهم في تحرير أراضيهم والعودة إليها، وإقامة دولتهم المستقلة على كامل التراب الفلسطيني وعاصمتها القدس.