بشار الحروب.. تشكيلي فلسطيني يطرق بفنه أبواب العالمية


العودة الإخبارية | الجمعة 16 يونيو2017
ليس الفن عنده بديلاً للواقع ولكنه مستمد منه، الفن هو الحياة وكان من الصعب عليه أن يفاضل بينهما، لأن الفن بالنسبة له ذلك الإصرار الحثيث على المقاومة وعلى الحياة نفسها، والدافع إليه تحدي الأنماط الثقافية المنغلقة...


هو الفنان الفلسطيني بشار الحروب، ولد في القدس عام 1978، وترعرع في الضفة الغربية في قرية خاراس بالقرب من الخليل. وهو حاصل على درجة البكالوريوس في الفنون الجميلة من جامعة النجاح الوطنية في نابلس في عام 2001.


وفي عام 2009 حصل على منحة من مؤسسة فورد لنيل شهادة الماجستير في الفنون الجميلة والتي أحرزها في عام 2010 من كلية وينشستر للفنون، جامعة ساوثمبتون.


يوظف بشار في أعماله العديد من الوسائل مثل الرسم والتصوير الفوتوغرافي وفنون التركيب. ومن معارضه الفردية "انعكاس الوعي" في قاعة موزاييك في لندن عام 2010، وله أيضا "الآخر هو أنا" في كلية وينشستر للفنون، جامعة وينشستر في المملكة المتحدة، وكذلك معرض "مونولوج" في غاليري المحطة في رام الله 2009.


كما شارك في عدد من المعارض والمشاريع والمهرجانات الجماعية في كافة أنحاء فلسطين وفي الخارج في كل من الإمارات العربية المتحدة وبولندا والسويد ولبنان والمغرب وفرنسا وعمان والجزائر وسوريا واليابان وفرنسا واسكتلندا والنرويج والولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة.


وُلد الحروب وعاش في فلسطين فكان ذلك كفيلاً بأن يولّد لديه علاقة خاصة بالمكان بموجب عناصر ومكونات أخرى مفروضة عليه وأبرزها الاحتلال الاسرائيلي الذي يصل حد تدخله في حياة الفلسطينيين الى درجة تحديد علاقاتهم بالمكان ومكوناته الأخرى.


لكنّ الفنان الفلسطيني يؤمن بأنّ ثمة وسيلة للتعبير عن ذلك بمفردات إنسانية عالمية تصلح لكل زمانٍ ومكان وتتجاوز حدود العلاقة الفلسطينية شديدة الخصوصية بالمكان.


ففي فلسطين يعمل الفنانون على الفن كمشروع للبقاء والصمود، فغاليري المحطة برام الله يضم حركة شبابية فلسطينية تعقد ورشات دوليه داخل فلسطين نفسها وتضمّ أيضا 25 فناناً دولياً، يشتغلون جميعهم على تطوير الفنانين الفلسطينيين وتوفير ورشات العمل لهم.