انطلاق فعاليات المؤتمر العاشر لتجمع الأطباء الفلسطينيين في المانيا

صورة أرشيفية

السبت ٢٠ مايو ٢٠١٧
انطلقت السبت 20 أيار فعاليات تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا - فرع ألمانيا، وذلك للمرة العاشرة على التوالي وتستمر فعاليات المؤتمر لمدة ثلاث أيام.


وتحتضن مدينة "دوزيلدورف" المؤتمر في هذا العام والذي يحضره عدد كبير من الأطباء والصيادلة والعلماء الفلسطينيين من جميع أنحاء ألمانيا، بالإضافة إلى عدد من نظرائهم الألمان الذين يشاركونهم في المحاضرات والنشاطات العلمية.

 

وفي كلمة افتتاحية رحب الدكتور أشرف الددا رئيس التجمع بالمشاركين وبإسهامهم في إثراء العمل الطبي الفلسطيني من خلال المحاضرات العلمية، كما وأشاد الددا بالحملات والزيارات الطبية التي يطلقها التجمع من حين الى آخر الى فلسطين والى مخيمات الشتات في الداخل والخارج الفلسطيني والتي تساهم بالتخفيف من معاناة الشعب الفلسطيني.
 
ووفق بيان صحفي وصل إلينا نسخة منه أشار الددا إلى سعي التجمع الى تقوية أواصر التعاون مع المؤسسات الألمانية وتوعية الرأي العام الألماني واطلاعه على البعد الطبي الإنساني الذي يقوم به التجمع على الصعيدين المحلي والدولي.

 وتم التأكيد في هذا البيان على الاستمرار في مد جسور التعاون مع المؤسسات الألمانية والأوروبية.

واعرج  د. الددا الى إنجازات التجمع منذ تأسيسه قبل عشر سنوات ذاكراً ان التجمع نجح بقوة في استقطاب الأطباء وأصبح بلا منازع اكبر وانشط تجمع للأطباء الفلسطينيين في اوروبا والشتات.

وأنجز التجمع الكثير من المشاريع الانسانية الطبية في فلسطين وخارجها وعلى سبيل المثال ولا حصراً:
-  انشاء بنك دم في قطاع غزة.
- تدريب أطباء فلسطينيين في المانيا.
- تدريب أطباء فلسطينيين في الداخل الفلسطيني.
-  تبني تركيب العيون الصناعية لجميع ضحايا الحرب الاخيرة على غزة.
- استقطاب خمس مجموعات من الجرحى للعلاج في المانيا.
- المساهمة في اعادة انشاء مستشفى الوفاء التأهيلي وعيادة التوبة ومشروع تدريب طلبة كلية طب الأسنان في المانيا ومشروع تدريب الكادر الطبي في مستشفى المقاصد في القدس الشرقية والممول كلياً من وزارة التنمية الألمانية والعديد من المشاريع الطبية الاخرى.
 
وافتتح المؤتمر البروفسور "ماير فالكه" والذي يمثل بلدية "دوزيلدورف" الألمانية والذي أعرب عن إعجابه بالمستوى الأكاديمي للأطباء الفلسطينيين، ودعا إلى دعم مدينته لهذا المؤتمر والعمل الطبي في "دوزيلدورف".

وبعدها أعلن دكتور "مادروك بوشر" رئيس مؤسسة بوشر الألمانية عن إعطاء "البلميد" جائزة مؤسسته السنوية والتي تمنح كل عام الى المؤسسات المدنية الفعالة في العمل الإنساني.

وبعد الافتتاح بدأت الفترة العلمية لمحاضرة من البروفسور أيمن الأغا والذي تمكن مع فريق جراحين أخريين من زراعة الغدة الدرقية لأول مرة وكسابقة علمية لمريضة من قطاع غزة وأجريت هذه العملية النوعية في جامعة "رينزبوج".
ثم تحدث بروفسور عبد الجبار سلامة عن نقص الصفائح الدموية المناعي وعرض في محاضرته طرق العلاج الجديد لهذا المرض.
 
من جانبه، أكد رئيس تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا منذر رجب أن التجمع يعمل على بذل المزيد من الجهود لإنهاء الوضع الإنساني الكارثي للفلسطينيين في الداخل، مشيرا إلى تحركاتهم لدى المنظمات غير الحكومية التابعة للبرلمان الأوروبي وإيصال حقيقة الوضع الإنساني المزري في فلسطين.
 
يشار إلى أن تجمع الأطباء الفلسطينيين في ألمانيا هو أحد فروع تجمع الأطباء الفلسطينيين في أوروبا والذي تأسس عام 2007 في مسعى إلى تعزيز الدور الأكاديمي للكفاءات الطبية الفلسطينية في أوروبا والأراضي الفلسطينية المحتلة والشتات.
 
وساهم التجمع في كافة فروعه بالدول الأوروبية في تنظيم حملات إغاثية طبية وإنسانية وإنشاء المرافق الطبية داخل فلسطين وإرسال الوفود الطبية إلى قطاع غزة ومخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان بشكل دوري.