ضمن فعاليات المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج
"لمة" المنصة العربية العالمية الأولى لدعم الشباب الفلسطيني

 


اسطنبول - فلسطينيو تركيا | الثلاثاء 14 فبراير 2017

يعقد في مدينة إسطنبول يومي 25 و26 شباط الجاري المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج بهدف إطلاق حراك شعبي وطني لتفعيل دور الشعب الفلسطيني في الخارج من أجل الدفاع عن قضية فلسطين، وحقوق الشعب الفلسطيني في تحرير أرضه والعودة إلى وطنه وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.


ويشارك في المؤتمر مختلف شرائح الشعب الفلسطيني في الخارج، ويسعى المؤتمر الشعبي إلى تفعيل دور الشعب الفلسطيني في الخارج على المستوى الجماهيري والإعلامي والسياسي في إطار الصمود والمقاومة وعدم التفريط بالحقوق والثوابت الفلسطينية وفي مقدمتها حق العودة وتقرير المصير.


وسيعلن ضمن فعاليات المؤتمر عن أول مشروع شبابي فلسطيني إبداعي جديد تحت مسمى (لمة)، وهي منصة عربية فلسطينية مستقلة تهدف إلى إتاحة الفرصة أمام الشباب الفلسطيني لنشر الأفكار وخلق حوار يهدف إلى نشر الالهام والمعرفة وتعزيز الإيجابية من خلال تنظيم فعاليات مصغرة على مستوى المدن التي يتواجد بها المجتمع الفلسطيني حول العالم. تتكون فعاليات لمة من متحدثين وعارضين من مختلف المجالات لمشاركة الأفكار والقصص الملهمة في مدة لا تتجاوز الـ 15 دقيقة.


حيث من المقرر أن تنظم فعاليات "لمة" حول العالم من قبل الشباب الفلسطيني بشكل مستقل بما يتناسب مع أنظمة وقوانين الدولة التي يقام بها الحدث، وستكون أولى هذه الأنشطة في المؤتمر الشعبي.


ويشير القائمون على منصة "لمة" أنهم يهدفون إلى نشر الأفكار والقصص والفنون الملهمة لدى الشباب إلى الشباب من ابناء الشعب الفلسطيني الواحد بحرية وباختلاف دياناتهم وتوجهاتهم ومعتقداتهم الفكرية يجمعهم ابداعهم وانتماؤهم وحبهم لفلسطين.


وأضافوا:" نسرد القصص بجميع أنواعها، حزينة كانت أم سعيدة، عن نجاح أو الفشل، عن التحدي والتحديات. حلمنا من خلال منصة لمة هو رؤية بريق عيون الشباب أثناء سماعهم لقصة تأخذ بخيالهم وتسرح بهم إلى عالم الهمة والعمل والنهضة، قصة تشبه حكاية كانت ترويها كل جدة فلسطينية لأحفادها حول كوب من الشاي الدافئ".


كما تهتم "لمة" بالفن الذي "هو إيصال رسالتك للعالم من دون كلام أو تعب، كل ما تحتاجه هو عيناً تبصر أو قلباً يسمع، الفن هو الدخول دون استئذان".


وتسعى "لمة" إلى الوصول الى مجتمع فلسطيني واعي يهتم بمناقشة وتبادل الافكار ذات القوة والقدرة على احداث تغيير في حياتهم ومسار قضيتهم، وخلق اجواء ابداعية ومسرحا لتبادل الافكار والابداع، وصولا إلى توثيق الترابط الفلسطيني تحت سقف الابداع والإلهام.


وتعمل "لمة" على اتاحة الفرصة للعديد من الموهوبين والمبدعين الفلسطينيين في الشتات لعرض افكارهم التي اصبحت محل اهتمام كبريات الشركات والمؤسسات على مستوى العالم، والسعي للوصول لكل مبدع فلسطيني للتواصل معهم وتشجيهم للاستمرار في الابداع بما في ذلك خدمة لمجتمعاتهم المحلية وتعزيزا لأهمية القضية الفلسطينية، والمساعدة على ربط المبدعين بالداعمين للاستمرار نحو العالمية، وخلق حوار إيجابي وصحي وتعزيز المعرفة من خلال مشاركتها، ومساعدة الشباب في اكتشاف شغفهم وتوجيههم نحوه، وتوسيع دائرة الأصدقاء وتشبيك علاقات حول العالم.


يشار إلى أن التحضيرات تتواصل لعقد المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج أواخر شباط الجاري في إسطنبول، حيث يشهد المؤتمر سلسلة من الفعاليات وورش العمل والندوات التي تتناول دور فلسطينيي الخارج في صناعة القرار الفلسطيني وكيفية الحفاظ على مركزية القضية الفلسطينية في ظل المتغيرات الإقليمية، ودور المرأة الفلسطينية والإعلام والعمل النقابي خارج فلسطين.