المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج يدعم إضراب الأسرى ويدعو لإسناده دوليا


يتابع المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج بكثير من الفخر والاعتزاز صمود وبطولة الأسرى الفلسطينيين وهم يخوضون معركة التحرير في مواجهة آلة العدو الصهيوني المتوحشة من داخل الزنازين، بوسائل مختلفة آخرها معركة الأمعاء الخاوية التي دشنوها مع الذكرى السنوية ليوم الأسير.


إن الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، إذ تحيي صمود أسرانا الأبطال في زنازين الاحتلال، فإنها تدعو كل فئات شعبنا الفلسطيني داخل فلسطين المحتلة وفي الشتات، إلى دعم إضراب الأسرى بكل أشكال الدعم الإعلامي والقانوني، والقيام بكل ما أمكن من نشاطات شعبية للتعبير عن هذا التضامن والدعم، بما في ذلك تعزيز انتفاضة القدس والضفة الغربية في مقاومة الاحتلال والاستيطان وتحرير الأسرى وفك الحصار الظالم عن قطاع غزة.


وبمناسبة الذكرى السنوية ليوم الأسير الفلسطيني، فإن "المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، يجدد الدعوة للأمين العام للأمم المتحدة، ولمجلس حقوق الإنسان الأممي، وللمنظمات الدولية المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان، بإسناد الأسرى الفلسطينيين في معاركهم المشروعة من أجل الحرية والاستقلال، والعمل على إنهاء معاناتهم بالكامل.


إن الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، إذ تسهم في إحياء يوم الأسير الفلسطيني، وإذ تدعم إضراب الأسرى، فإنها تهيب بأبناء الشعب الفلسطيني وأنصاره في مختلف أصقاع العالم لإحياء ذكرى النكبة في الخامس عشر من أيار/مايو المقبل، وذلك بالتأكيد على التمسك بثوابت الحق الفلسطيني في كل فلسطين من النهر إلى البحر.


الحرية للأسرى
الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج
17/4/2017